أنت من يحدد!! أقصانا أم هيكلهم؟؟ـ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أنت من يحدد!! أقصانا أم هيكلهم؟؟ـ

مُساهمة من طرف Mohammad Ghalib Riziq في الثلاثاء مارس 02, 2010 6:56 pm

لا يمكنني أن أصف ما حدث يوم الأحد 28/2/2010م في المسجد الأقصى المبارك بأي تعبير أقل من وصفه الصحيح في نظري: (فضيحة)..!



نعم..! فضيحة على المستوى الرسمي والشعبي العربي والإسلامي، وفضيحة على المستوى الفلسطيني،




وفضيحة على كافة الصعد.. فبوابات المسجد الأقصى المبارك التسعة المفتوحة للمسلمين تغلق في وجوههم بالجنازير لأول مرة في التاريخ الحديث، وبالمقابل تفتح بوابة المغاربة المحتلة ليدخل منها مئات – إن لم يكن آلاف – المستوطنين في عيد البوريم (المساخر) اليهودي لهدف معلن واضح جلي هو "الصلاة" في رحاب المسجد الأقصى المبارك..




أمام هذا الحدث الخطير والهجوم الشرس الأول من نوعه في المسجد الأقصى المبارك نفاجأ بصمتٍ غريبٍ رسمي وشعبي شامل، فالضفة الغربية لم تخرج إلى الشوارع ولم تهب لنصرة المسجد ولا حتى بمظاهرات "سلمية"، والشعوب العربية لم تتحرك ولم تبد أي هزةٍ أو رعشةٍ إطلاقاً، والإعلام لم يغير برامجه ولم يتحدث عن شيء إلا في نشرات الأخبار (حتى إنه كان خبراً ثانياً في بعض القنوات).... ولم نر هبةً إلا من شرفاء أهل القدس وإخوانهم أهالي الداخل الفلسطيني الذين وقفوا وحدهم في وجه دولة الاحتلال بجيشها وجبروتها....



ماذا أسمي ما حدث إلا فضيحةً كبرى وذنباً لا يغفر لجميع أبناء هذه الأمة عربهم وعجمهم وكبيرهم وصغيرهم وذكرهم وأنثاهم؟؟! ...



والأعجب أن تظهر أصوات – كنا قد حذرنا منها سابقاً – تقول إن هذا الأمر كله ليس إلا "تهرباً" من "استحقاقات السلام" وغير ذلك من الكلام الممجوج الذي أصبح أثقل على آذاننا وقلوبنا من صوت دبابات الاحتلال.



إن ما حدث في المسجد الأقصى المبارك يوم الأحد لم يكن مفاجئاً، ولكن توقيته بعد أيام من إعلان المسجد الإبراهيمي في الخليل "تراثاً يهودياً" كان لا ريب أسرع من المفترض، فقد عودتنا قوات الاحتلال أن تقوم بحركةٍ معينةٍ ثم تنتظرَ فترةً ريثما تهدأ الخواطر وتموت بعض القلوب لتقوم بخطوةٍ أخرى أشد. لكنها هذه المرة اعتمدت على السكون المطبق الذي ساد الأمة العربية والمسلمة بل حتى الشعب الفلسطيني – إذا ما استثنينا الخليل والقدس وغزة – ....



...لكن شدة ضعف رد الفعل العربية والمسلمة قد تغري الاحتلال بأن يتقدم مباشرة إلى الخطوة الأشد والأكبر التي يخطط لها هذا العام؛ وهي اقتطاع جزء من ساحة المسجد الأقصى المبارك لصالح اليهود نهائياً. وكنا قد طالبنا بإجراء حالي تحذيري شديد اللهجة على المستوى الشعبي والرسمي بحيث يصيب دولة الاحتلال بالتخوف من القيام بأي إجراءات متقدمة ويكون له بالتالي أكبر الأثر في حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات في المستقبل القريب،

وأرى كما يرى غيري من المختصين في هذا المجال أن هذه الخطوة لم تعد مطلوبة فقط، بل أصبحت الآن المقياس الوحيد لتحديد الموقف والصف الذي يقف فيه أبناء هذه الأمة على المستوى الرسمي وعلى المستوى الشعبي من القضية كلها، وذلك على طريقة "من ليس معنا فهو علينا" (وأستميحكم عذراً لهذا التعبير وما يثيره فينا من ذكريات جورج بوش الأليمة)، فمن لم يتحرك الآن بهذا الاتجاه كان في الحقيقة في صف الاحتلال ومعيناً له على تدمير مقدساتنا وتهويد القدس، سواء كان قاصداً أم غير قاصد. والقضية لم تعد تحتمل الانتظار والترقب، فالأوراق كشفت، والقضية كلها اتضحت، والمستقبل الذي كنا نترقبه ونتوقعه أصبح الآن حقيقةً واقعة، فاختاروا لأنفسكم...!



د. عبدالله معروف - أستاذ دراسات بيت المقدس - مسؤول الإعلام والعلاقات العامة السابق بالمسجد الأقصى المبارك





النص كاملا هنا:ـ

http://www.alaqsa-online.com/ar/news.php?action=view&id=1086

Mohammad Ghalib Riziq

عدد المساهمات : 328
تاريخ التسجيل : 15/10/2008
العمر : 29
الموقع : www.med-pulse.net

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى