اليها بطبيعة الحال : اعتذار عن حلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اليها بطبيعة الحال : اعتذار عن حلم

مُساهمة من طرف بهاء في الخميس نوفمبر 12, 2009 10:20 pm

الى من يهمه الامر

وصحوت اخيرا من حلم دام سنوات خمسا
عشته بكل تفاصيله ، بالامه واحزانه، بافراحه ، بغضبه ورضاه، وذبت في تفاصيله حتى كدت انسى ، ولكنني في النهاية صحوت على حقيقته ، فهو كان وما زال حلما !

وماذا يملك المرئ من امر قدره؟ هل يملك له تحويرا او تعديلا ؟ اما انا فربما ظننت ، بل وآمنت بقدرتي على ذلك ، واما القدر فكان رده قاسيا لا يرحم، كمعلم قاس ترك الحبل على غاربه للتلميذ ليتمادى في تعظيم نفسه، حتى اذا بلغ السيل الزبى رد القدر بصفعة اعادت الى التلميذ وعيه ، واستعاد على الاثر احساسه بما حوله : لقد كان وما زال حلما !

هل كان كل هذا حلما ؟ تمر الآن على مخيلتي صور وصور لا نهاية لها عن ايام وليال وافراح واحزان واحلام صغيرة وصباحات عذبة ملؤها الامل بان يتحقق اليوم ما لم يتحقق بالامس .. وتمر ايضا على مخيلتي صور اخرى اكثر وضوحا ، صورة ارى فيها " المرة الاولى " كفيلم سينمائي تحب ان تشاهده مرارا رغم علمك انه سيء الاخراج وان حبكته ضعيفة ، وصورة اخرى ارى فيها " المرة الاخيرة " كأنها لحظة اتذكرها منذ آلاف السنين رغم انها حدثت اليوم او بالامس او قبل سنوات خمس – الان ادرك انه لا فرق . وبين الاولى والاخيرة اتذكر مرات اخرى . استحضر في ذهني حديثا قصيرا على قارعة طريق ما – لست متأكدا من حدوثه – لم أُجد او لم أُرد فهمه ، واستحضر ايضا ساعات انتظار – ربما لم انتظرها – لما اعرف انه ليس آتيا ، واستحضر اشياء واشياء لست واثقا ان حدثت ام لم تحدث ، بل ان الاقرب انها لم تحدث ولن تحدث ، فالحلم في النهاية حلم وان ظننت لبضعة سنوات انه حقيقة ،واتذكر اياما تجرأت فيها وبحت ببعض ما في نفسي لنفسي ، واياما اخرى امضيت فيها ساعات من التأمل وحساب المخاطر ان انا مارست حقي بالبوح ... رباه هل استحق ذلك؟ ولم يبوح غيري بسهولة ويسر ، وكأنما تعلموا ذلك بالفطرة؟ هل كنت غائبا حين اقتسم الخلق حظوظهم من ذلك ؟ ورغم كل هذا ، فانا ما زلت مصرا انني الآن اعرف : لقد كان وما زال حلما !

اجزم ان القليل من الناس ملكوا الجرأة الكافية للتورط في الاحلام، واستطيع ان اجزم ايضا ان عددا اقل تمكنوا من الدفاع عن ذلك لسنوات ، وانا الآن اعلن وباقتناع تام ان الثمن غال جدا ، اغلى مما يقدر البشر عليه ، لذا فلا عجب ان لم يسدد احد منذ الازل ثمن حلم واحد للحظة واحدة او ثنتين ناهيك عن احلام تمتد لايام وسنين ، ولا عجب ايضا ان كل من تجرأ على التورط في الحلم امضى بقية حياته عبدا لحلمه ... انا لم اسمع ابدا عن رجل خرج من جلباب احلامه ، فهل سمع احد بذلك؟

وها انا ذا الآن اجد نفسي عالما بان الحلم لن يتحقق ، وهذا لا يزعجني كثيرا الآن. ربما ازعجني في الماضي القريب ، اما الآن فانا اقرب الى اليقين ، واليقين لا يأتي الا ومعه الطمأنينة والاستقرار ، فنحن في النهاية بشر نمضي جزءا ليس باليسير من حياتنا نبحث عن الطمأنينة والاستقرار حتى لو كان هذان مصحوبين بالبؤس والشقاء ..


انا اليوم حزين، ولا اجد احدا الومه على حزني الا نفسي وبعضا من حوادث القدر التي ساقتني الى حيث ساقتني ، ولكن حوادث القدرهذه لا تكترث بي ولا تهتم بلومي او بحزني ، لذا فسوف احزن واعاتب نفسي الان وغدا وبعد غد ، وسأحزن الآن وبعد مئة عام، ثم ساصدق انني لم اعد حزينا ، وسابدأ بحثا جديدا عن حلم آخر وحزن آخر

الى من يهمه الامر

بهاء

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wattan.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليها بطبيعة الحال : اعتذار عن حلم

مُساهمة من طرف اسراء في الخميس نوفمبر 12, 2009 11:34 pm

كلمات غريبه مليئة بالمبهمات
لربما اختلف الناس في البوح عن احلامهم
خصوصا اذا كانت متشاركة مع انسان اخر
لكن البوح والكتمان لكل منها فوائده ومضاره
فالكتمان يمكنك من الانسحاب دون ان تدفع شيئاً
اما البوح فيقصر الطريق عليك ويوفر عليك معاناة التفكير ويرسم لك موضعك في الخارطه

شخصيا أنا مع من يئيدون البوح باحلامهم مهما كانت ومستعدون لدفع الضريبه مهما بلغت

واخيرا

فالعمر هو تجربة نتعلم منها
حتى لو كانت التجربة قاسيه ..لكن ربما كان عدم حدوثها اقسى منها
لذا فنحن محظوظون على كل الاحوال

_________________


Everything in this world can be seen as u wish to.good or bad .simple or complicated.easy or
difficult.Its not how things are,its about how u look up to them.and how u look up to them is all up to
you!


اسراء

عدد المساهمات : 694
تاريخ التسجيل : 19/10/2008
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.6abib.com/ask

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليها بطبيعة الحال : اعتذار عن حلم

مُساهمة من طرف ibrahim في الجمعة نوفمبر 13, 2009 4:13 pm

أخي يا صاحبَ الظلّ الطويلِ
تريّثْ في البكاء وفي العويلِ
فقد أعطاك ربّك طول طَوْدٍ
وزاد عليه بالكرش الثقيلِ
فإن قصد ابتلاءك في مصابٍ
فإن الحمد مأمون السبيلِ
وما لومُ القضاء سوى جحودٍ
وحجةِ كلّ ذي قلبٍ خمولِ
وإن يوماً هممت ببثّ شكوى
ففي ليلٍ لمولانا الجليلِ
فلا ربٌّ يردّ دعاء عبدٍ
إذا ناجاه في حالٍ ذليلِ
وفي الأحلام مشروعٌ مباحٌ
وفي الأحلام ممنوع الدّخولِ
ومن وصف الكلام بمبهماتٍ
فليس سوى بمنزلة الجهولِ

ibrahim

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 15/10/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اليها بطبيعة الحال : اعتذار عن حلم

مُساهمة من طرف بهاء في الجمعة نوفمبر 13, 2009 5:25 pm

ibrahim shihada كتب:
ومن وصف الكلام بمبهماتٍ
فليس سوى بمنزلة الجهولِ

اسراء كتب:كلمات غريبه مليئة بالمبهمات



بهاء كتب:الى من يهمه الامر


واضيف الى ما ورد اعلاه : الى من يهمه الامر ... فقط !

بهاء

عدد المساهمات : 102
تاريخ التسجيل : 26/05/2009
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wattan.wordpress.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى